تنظيف الأسنان بالفرشاة يمنع الأمراض ورائحة الفم الكريهة

تنظيف أسنان الفم بالفرشاة

0 28

تظهر الأبحاث أن تنظيف أسنان الفم بالفرشاة بشكل متكرر، على الأقل في الصباح والمساء، يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية واضطرابات ضربات القلب.

تساهم نظافة الفم في الحفاظ على الصحة من خلال منع البكتيريا التي تعيش بين الأسنان واللثة من دخول مجرى الدم.

من أجل القيام بنظافة الفم بشكل صحيح، من المهم كيفية تنظيف أسنانك وبأي فرشاة.

تنظيف أسنان الفم بالفرشاة

  • ألياف ناعمة

الفرشاة الناعمة هي الوحيدة المناسبة للعناية الكافية، لأنها لا تؤدي إلى إتلاف المينا واللثة كما هو الحال مع الفرشاة ذات الصلابة المتوسطة والصلبة.

على الرغم من أن المرضى يشككون أحياناً في فعالية الفرشاة الناعمة، إلا أنهم سرعان ما يقتنعون بفعاليتها.

هذه الفرشاة مصنوعة من عدد كبير من الشعيرات الناعمة التي تكون في نفس الوقت غير مؤلمة لأنسجة الفم وفعالة في إزالة البلاك من الأسنان.

  • الفرشاة الناعمة أفضل!

رأس صغير، نفس الألياف

ظهرت أشكال مختلفة من فراشي الأسنان، أطوال مختلفة للشعيرات، والإكسسوارات على رأس الفرشاة، لكن يُعتبر أن الخيار الأفضل هو الفرش ذات الشعيرات من نفس الطول.

رأس الفرشاة الصغير أفضل أيضاً من الرأس الكبير، لأنه من الأسهل التعامل معه وتنظيف الأماكن التي يصعب الوصول إليها بشكل أفضل.

  • منع تسوس الأسنان

تستخدم فُرَش ما بين الأسنان أو فرش ما بين الأسنان في المساء بعد تنظيف أسنانك بالفرشاة. ينظفون الفراغات بين الأسنان التي لا تستطيع الفرشاة الوصول إليها.

تقلل بشكل كبير من خطر التسوس، ولها تأثير إيجابي للغاية على صحة اللثة، وهي ضرورية أيضاً عند تنظيف أسنان دعامات جسر الأسنان.

  • إذا كان لديك جسر، اشتري فرشاة لما بين الأسنان

يمكن أن يؤدي استخدامها إلى إطالة عمر التيجان والجسور بشكل كبير.

من المهم جداً أن يشرح طبيب الأسنان ويوضح الاستخدام الصحيح للفرشاة بين الأسنان سواء في منطقة الأسنان الطبيعية أو في منطقة الجسور إذا كان المريض يمتلكها.

  • لا تنسى اللسان

نظافة الفم السليمة تعني أيضاً غسل اللسان. ينظف أسنانه بالفرشاة بعد غسل أسنانه، باستخدام معجون أسنان نظيف بدون معجون أسنان، بحركات لطيفة من الجذر إلى الأعلى – مرتين إلى ثلاث مرات.

اقرأ المزيد: لا تستخف بشكل الكدمة ..

فقد تكون إنذاراً لمشاكل صحية أخطر؟..

  • غسل اللسان يمنع داء المبيضات

يمكن أيضاً استخدام “منظف اللسان” الموجود على الفرشاة لغسل اللسان.

هذه إضافة مفيدة للنظافة المنتظمة، لأن هناك حليمات على اللسان، من بينها قد يكون هناك آثار من الطعام تؤثر على نمو الكائنات الحية الدقيقة، وخاصة الفطريات.

لذلك، فإن التنظيف المنتظم لللسان يقلل من احتمالية الإصابة بداء المبيضات، وله أيضاً تأثير إيجابي على إزالة الروائح الكريهة.

يتم تنظيف الأسنان في اتجاه الاندفاع ويتم مرور كل جزء 10 مرات.

  • الفراشي الكهربائية

على الرغم من أن الفرش الكهربائية باهظة الثمن، إلا أنها لم تظهر أنها أكثر فعالية من الفرش العادية، إلا في الأشخاص الذين يجدون صعوبة في تحريك أيديهم.

تزيد الشعيرات الكهربائية من خطر إتلاف الأسنان، وخاصة اللثة. خاصة إذا لم تكن فرشاة كهربائية بشعيرات ناعمة. يتغير رأس هذه الفرشاة أيضاً كل شهرين إلى ثلاثة أشهر.

  • تقنية الغسيل

لا تقل أهمية تقنية التنظيف بالفرشاة عن أهمية اختيار فرشاة الأسنان. يتم تنظيف الأسنان في اتجاه الاندفاع. يجب عبور كل جزء متأثر بالمطرقة 10 مرات.

يتم تنظيف الأسطح الخارجية للأسنان – باتجاه الخد والشفتين والداخل – باتجاه اللسان. يتم غسل أسطح القضم بما يسمى بحركات الغسل.

يجب أن يستغرق تنظيف أسنانك بالفرشاة ثلاث دقائق، لأن هذا يمنح وقتاً لمواد معجون الأسنان للعمل على الكائنات الحية الدقيقة في الفم، وهذا هو مقدار ما يلزم لإزالة البلاك بجودة عالية.

اقرأ المزيد: العادات القاتلة: قائمة بأكثر الأخطاء

شيوعاً التي تجعلنا لا نملك الوزن المطلوب

قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: