ماذا تعرف عن الأمراض التي تعالجها لسعة النحل؟..

أثبتت لسعات النحل الخاضعة للسيطرة أنها من أقوى الأسلحة في علاج العديد من الأمراض.

0 34

سم النحل هو في الواقع كوكتيل بيولوجي يحتوي على أكثر من 240 مادة لعلاج العديد من الأمراض.

هناك العديد من العيادات في دول العالم التي تتعامل مع علاج لسعات النحل.

على سبيل المثال، في روسيا، اعترفت وزارة الصحة رسمياً بهذا النوع من العلاج كفرع من فروع الطب في عام 1959.

حتى ذلك الحين، بدأ المعالجون المحترفون الأوائل في التحضير للعمل في الكليات، وهناك عشرات العيادات الطبية في روسيا التي تتعامل مع لسعات النحل على أنها علاج للعديد من الأمراض.

أثبتت لسعات النحل الخاضعة للسيطرة أنها من أقوى الأسلحة في مكافحة العديد من الأمراض، ومن أهمها: التهاب المفاصل، وألم الظهر، والروماتيزم، والربو القصبي، والصداع النصفي، ودوالي الأوردة، والتخثر، والصدفية، والأكزيما، والعقم، وأمراض البروستاتا، والتصلب المتعدد وأمراض القلب.

 

  • نصائح

أثناء علاج لسعات النحل يحظر شرب الكحول والشاي القوي والقهوة. لا ينصح أيضاً بالمنتجات والأطعمة التي غالباً ما تسبب الحساسية (الفراولة والشوكولاتة والحمضيات). لا ينبغي زيارة حمامات البخار، وتجنب الأنشطة البدنية الشاقة.

 

  • كوكتيل بيولوجي

سم النحل هو في الواقع كوكتيل بيولوجي يحتوي على أكثر من 240 مادة. إنه محفز قوي لجميع العمليات الفسيولوجية للكائن الحي تقريباً، والذي يدمر مصدر المرض ذاته. ينشط الجهاز العصبي المركزي والمحيطي، ويحفز عمل عضلة القلب، ويقلل من نسبة الكوليسترول في الدم، ويخفض ضغط الدم. يزيد من تدفق الدم في الجسم، ويوسع الأوعية الدموية في الدماغ، ويخفف الدم ويقوي الأوعية الدموية.

يوصى بإجراء هذا النوع من العلاج في عيادات متخصصة، وذلك في المقام الأول لأن الحساسية ممكنة، ومن ثم يلزم التدخل الطبي السريع.

  • علاج مخصص

بعد اللدغة، يزيل الطبيب النحلة، ويحافظ على اللدغة في الجلد لمدة عشر ثوان، ويكون تأثير سم النحل مرئياً بعد ست إلى ثماني ساعات فقط. لا يمكن تحديد المدة التي سيضع فيها الطبيب النحلة في نفس الوقت، ومدة العلاج. يشمل العلاج لدغات من 56 نحلة، بحد أقصى 200 لدغة في الصيف. وتصل إلى 250 في الشتاء، لأن النحل يكون أكثر نشاطاً في الصيف.

 

  • المحظورات

يجب على النساء الحوامل والمرضعات والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 14 عاماً والمصابين بأمراض عقلية شديدة والأشخاص الذين يعانون من أمراض الأورام والسل والسكري من النوع الأول وكذلك الذين يعانون من أمراض الكلى والكبد الخضوع لهذه العلاجات.

مع مرور الوقت، يعتاد المريض على لسعة النحل غير السارة، لذلك يرتاح الجسم ويشعر بالدفء فقط. يضع المعالج النحل النحل على نقاط الوخز بالإبر باستخدام ملاقط.

يتراكم تأثير علاج النحل. يستمر لمدة ستة أشهر. تكرار العلاج الموصى به للحفاظ على التأثير المحقق هو مرتين في السنة.

قد يعجبك ايضا
%d مدونون معجبون بهذه: